ماذا أختار الوورد بريس أم بلوجر؟
الوورد بريس أم بلوجر


دائما ما تكون البداية في الإختيار في ما بين أمور تجهلها صعبة ولو كان الأمر بعد بحث لربما دام لساعات تضل التجربة والإحتكاك هي العوامل الأساسية لتحديد الاختيار الصحيح، وفي نفس السياق فإن الإختيار بين البلوجر و الوورد بريس كان ولازال سؤال يحير كل من أراد الدخول لصناعة المحتوى، لكن وكما قلنا فالأمر ولابد أن يطرح على أشخاص سبق لهم التعمال مع هذه المنصات والإستسقاء من خبرتهم في هذا المجال.. وعلى هذا المنوال نقول وقبل أن نسرد مزايا كل منصة بأن التحديد يكون أولاً مبنيا على أساس الفكرة نفسها، فهناك بعض الأفكار غير قابلة للتطبيق على منصة بلوجر وذلك يرجع لمحدوديتها وتحتاج لمنصة أوسع للإبداع كالوورد بريس.. وعلى هذا الأساس دعونا نسرد لكم بعض المقارانات حتى يتسنى لقارئنا العزيز تحديد ما ينسابه.




نبدة تاريخية


تم إطلاق بلوجر أول مرة في أغسطس عام 1999 من طرف الشركة المؤسسة بايرا لابز (Pyra Labs)  لتنتقل بعد ذالك ملكيتها سنة 2003 حسب المصادر لشركة جوجل وتقوم بتطويرها حتى تصير بالشكل الدي نراه عليها اليوم.
فأما الوورد بريس وكما هو مشارف في الموقع الخاص بهم فإنه قد تم تأسيس هذه الخدمة سنة 2003 على يد شركة Automattic.

الملكية


فكما سبق لنا وذكرنا أن بلوجر هي إحدى الخدمات التي تتيحها شركة جوجل Google العملاقة وبالتالي فإن ملكية المدونة بشكل تلقائي يعود لها إذ يحق لها حذف المدونة عند وجود أسباب وجيهة لذالك، بَيّدَ أن منصة الوورد بريس هو نظام إدارة محتوى الكتروني مفتوح المصدر بحيث يمكن صاحب المدونة من جميع الصلاحيات ويخول له التحكم الكامل في جزئيات إدارة الموقع أو المدونة، حتى أنه لا يحق لمستعملي البلوجر بيع المدونات أو المواقع الخاصة بهم، على غرار الوورد بريس.

التكلفة


فأما من هذه الحيثية فقد تفوقت منصة بلوجر على نظيرها وور دبريس بحيث أن خدمة بلوجر مجانية كليا وذالك بإعتبار أن الخدمة يتم استضافتها لدى سيرفرات جوجل الخاصة، كما أن مستعملي هذه الخدمة يحصلون على 1 جيجابايت لتخزين الصور من خلال خدمة بيكاسا Pecasa بشكل مجاني كذالك والتي يمكن زيادتها لتصل إلى 15 جيجابايت بدون دفع أي مقابل. وهناك بعض الأمور المدفوعة التي لا تدعمها خدمة جوجل ويكفي أن نقول أنها لا تدخل ضمن خدماتها كإسم النطاق وغيره من الأمور الفنية البسيطة.
بَيّدَ أن منصة الوورد بريس تحتاج لإمتلاك إستضافة عن طريق الشركات التي توفر هذه الخدمة، فأما تكلفة الإستضافة يكون مبني بشكل أساسي على متطلبات كل شخص فالمدونات البسيطة لا تحتاج لمساحة أكبر وبذالك تكون تكلفة الإستضافة منخفضة نوعا ما  وكلما زادت الخيارات وتشعبت زادت معها تكلفة الإستضافة.

الأمان


إن بإستعمالك منصة الوورد بريس يكون من الضروري المتابعة المستمرة للموقع وذالك لكونها أكثر عرضة لمسألة الإختراق وهذا لا يعني أنها غير محمية لكن ليس كنظيرها بلوجر فإن مسألة الحماية فيها تكون بشكل عالي وذالك لكونها وكما أشرنا من قبل مستضافة لدى سيرفورات جوجل الخاصة وبهذا تكون تحت حماية جوجل بشكل مباشر.

الشكل أو التصميم


من المعلوم أن الوورد بريس يتفوق فهذه الخاصية بحيث يرجع ذالك لكونه مصدر مفتوح يمكن تطبيق كل ما يتخيله العقل البشري عليه من ناحية التصميم، بيد أن بلوجر جد محدود فلا يمكن إنشاء موقع يتم فيه للزوار إمتلاك حساب خاص بهم وكذا لا يمكن تخصيص الروابط باللغة العربية  وغيرها من الأمور التي توفرها الوورد بريس وذالك لكون البلوجر خدمة تم توفيرها للتدوين البسيط لا غير.

تحسين الظهور في محركات البحث "SEO"


قد يرى البعض أن بلوجر تتفوق في هذه المسألة على غيرها وذالك لإرتباطة بجوجل لكن الحقيقة ليس كذالك ويمكننا تفنيد هذا الإدعاء بأن نقول أن كلا المنصتين لهما ما يميزها وما نعيبه فيهما لكن هناك بعض الأفضلية للوورد بريس في هذه المسألة كذالك وذالك بإعتبارها تخصص العديد من الإضافات لهذه المسألة بشكل وفير علط غرار البلوجر بحيث يكون العمل على السيو بشكل يدوي ويعتمد على حنكة المدون في هذا المجال للظهور ضمن الأوائل، لكن دعونا نقول بأن بالرغم من هذا التفضيل المتواجد بين هاتاين المنصتين فإن الأمر في هذه النقطة بالذات يرجع وبشك أكبر إلى جودة المحتوى وذالك بإعتبار أن المحتوى الجيد هو العامل الأساسي للظهور بين الأسطر الأولى على محركات البحث.

ملخص عام


لابد وأنه ومن خلال القرائة المتأنية لهذه الأسطر تبين لقارئنا الفاضل بعض الإشارات لما سيختاره في مشروعه المستقبلي.. لكن من الجدير الذكر وبشكل ملخص أن البلوجر يمكن إستعماله للمشاريع التدوينية البسيطة فإذا توافق ذالك مع نوعية الفكرة التي يراد يحقيقها فنراه أنسب إختيار وخاصتا لمن لا رأس مال له، أما من يريد إنشاء مشروع متكامل أو شركة ناشئة على الشبكة العنكبوتية فلا بد له من حجز إستضافة والبدى في إستعمال الوورد بريس وذالك لكونها الأحل الأمثل لإنشاء متاجر إلكترونية وكذا مواقع تتيح خصائص كثيرة لمستعمليها كإمتلاك حساب وغيرها من الأمور المميزة.



ماذا أختار الوورد بريس أم بلوجر؟

الوورد بريس أم بلوجر


دائما ما تكون البداية في الإختيار في ما بين أمور تجهلها صعبة ولو كان الأمر بعد بحث لربما دام لساعات تضل التجربة والإحتكاك هي العوامل الأساسية لتحديد الاختيار الصحيح، وفي نفس السياق فإن الإختيار بين البلوجر و الوورد بريس كان ولازال سؤال يحير كل من أراد الدخول لصناعة المحتوى، لكن وكما قلنا فالأمر ولابد أن يطرح على أشخاص سبق لهم التعمال مع هذه المنصات والإستسقاء من خبرتهم في هذا المجال.. وعلى هذا المنوال نقول وقبل أن نسرد مزايا كل منصة بأن التحديد يكون أولاً مبنيا على أساس الفكرة نفسها، فهناك بعض الأفكار غير قابلة للتطبيق على منصة بلوجر وذلك يرجع لمحدوديتها وتحتاج لمنصة أوسع للإبداع كالوورد بريس.. وعلى هذا الأساس دعونا نسرد لكم بعض المقارانات حتى يتسنى لقارئنا العزيز تحديد ما ينسابه.




نبدة تاريخية


تم إطلاق بلوجر أول مرة في أغسطس عام 1999 من طرف الشركة المؤسسة بايرا لابز (Pyra Labs)  لتنتقل بعد ذالك ملكيتها سنة 2003 حسب المصادر لشركة جوجل وتقوم بتطويرها حتى تصير بالشكل الدي نراه عليها اليوم.
فأما الوورد بريس وكما هو مشارف في الموقع الخاص بهم فإنه قد تم تأسيس هذه الخدمة سنة 2003 على يد شركة Automattic.

الملكية


فكما سبق لنا وذكرنا أن بلوجر هي إحدى الخدمات التي تتيحها شركة جوجل Google العملاقة وبالتالي فإن ملكية المدونة بشكل تلقائي يعود لها إذ يحق لها حذف المدونة عند وجود أسباب وجيهة لذالك، بَيّدَ أن منصة الوورد بريس هو نظام إدارة محتوى الكتروني مفتوح المصدر بحيث يمكن صاحب المدونة من جميع الصلاحيات ويخول له التحكم الكامل في جزئيات إدارة الموقع أو المدونة، حتى أنه لا يحق لمستعملي البلوجر بيع المدونات أو المواقع الخاصة بهم، على غرار الوورد بريس.

التكلفة


فأما من هذه الحيثية فقد تفوقت منصة بلوجر على نظيرها وور دبريس بحيث أن خدمة بلوجر مجانية كليا وذالك بإعتبار أن الخدمة يتم استضافتها لدى سيرفرات جوجل الخاصة، كما أن مستعملي هذه الخدمة يحصلون على 1 جيجابايت لتخزين الصور من خلال خدمة بيكاسا Pecasa بشكل مجاني كذالك والتي يمكن زيادتها لتصل إلى 15 جيجابايت بدون دفع أي مقابل. وهناك بعض الأمور المدفوعة التي لا تدعمها خدمة جوجل ويكفي أن نقول أنها لا تدخل ضمن خدماتها كإسم النطاق وغيره من الأمور الفنية البسيطة.
بَيّدَ أن منصة الوورد بريس تحتاج لإمتلاك إستضافة عن طريق الشركات التي توفر هذه الخدمة، فأما تكلفة الإستضافة يكون مبني بشكل أساسي على متطلبات كل شخص فالمدونات البسيطة لا تحتاج لمساحة أكبر وبذالك تكون تكلفة الإستضافة منخفضة نوعا ما  وكلما زادت الخيارات وتشعبت زادت معها تكلفة الإستضافة.

الأمان


إن بإستعمالك منصة الوورد بريس يكون من الضروري المتابعة المستمرة للموقع وذالك لكونها أكثر عرضة لمسألة الإختراق وهذا لا يعني أنها غير محمية لكن ليس كنظيرها بلوجر فإن مسألة الحماية فيها تكون بشكل عالي وذالك لكونها وكما أشرنا من قبل مستضافة لدى سيرفورات جوجل الخاصة وبهذا تكون تحت حماية جوجل بشكل مباشر.

الشكل أو التصميم


من المعلوم أن الوورد بريس يتفوق فهذه الخاصية بحيث يرجع ذالك لكونه مصدر مفتوح يمكن تطبيق كل ما يتخيله العقل البشري عليه من ناحية التصميم، بيد أن بلوجر جد محدود فلا يمكن إنشاء موقع يتم فيه للزوار إمتلاك حساب خاص بهم وكذا لا يمكن تخصيص الروابط باللغة العربية  وغيرها من الأمور التي توفرها الوورد بريس وذالك لكون البلوجر خدمة تم توفيرها للتدوين البسيط لا غير.

تحسين الظهور في محركات البحث "SEO"


قد يرى البعض أن بلوجر تتفوق في هذه المسألة على غيرها وذالك لإرتباطة بجوجل لكن الحقيقة ليس كذالك ويمكننا تفنيد هذا الإدعاء بأن نقول أن كلا المنصتين لهما ما يميزها وما نعيبه فيهما لكن هناك بعض الأفضلية للوورد بريس في هذه المسألة كذالك وذالك بإعتبارها تخصص العديد من الإضافات لهذه المسألة بشكل وفير علط غرار البلوجر بحيث يكون العمل على السيو بشكل يدوي ويعتمد على حنكة المدون في هذا المجال للظهور ضمن الأوائل، لكن دعونا نقول بأن بالرغم من هذا التفضيل المتواجد بين هاتاين المنصتين فإن الأمر في هذه النقطة بالذات يرجع وبشك أكبر إلى جودة المحتوى وذالك بإعتبار أن المحتوى الجيد هو العامل الأساسي للظهور بين الأسطر الأولى على محركات البحث.

ملخص عام


لابد وأنه ومن خلال القرائة المتأنية لهذه الأسطر تبين لقارئنا الفاضل بعض الإشارات لما سيختاره في مشروعه المستقبلي.. لكن من الجدير الذكر وبشكل ملخص أن البلوجر يمكن إستعماله للمشاريع التدوينية البسيطة فإذا توافق ذالك مع نوعية الفكرة التي يراد يحقيقها فنراه أنسب إختيار وخاصتا لمن لا رأس مال له، أما من يريد إنشاء مشروع متكامل أو شركة ناشئة على الشبكة العنكبوتية فلا بد له من حجز إستضافة والبدى في إستعمال الوورد بريس وذالك لكونها الأحل الأمثل لإنشاء متاجر إلكترونية وكذا مواقع تتيح خصائص كثيرة لمستعمليها كإمتلاك حساب وغيرها من الأمور المميزة.



ليست هناك تعليقات

اشترك في النشرة البريدية وتوصل بجديد الموقع