ما المقصود بالتصميم المسطح؟
ما هو التصميم المسطح


لابد وخلال تصفحك للأنترنت إنجدبت للعديد من المقالات لحسن الواجهة المستعملة فيها، وفي الغالب تكون صورة جد مُمَيزة التَنسيق؛ ذو ألوان هادئة ومريحة.. لا تحمل في طياتها الكثير من الغموض وتكون ظاهرة المعنى..، في الحقيقة هذا كان مدخلا بسيطا لـما يعرف اليوم بالتصميم المسطح (وبالإنجليزيّة Flat design) وهذا الفن تفشى كثيرا في السنوات الأخيرة وذالك يرجع لمميزات هذا الأخير فهو كما وصفنا يمتاز بالعديد من الأمور قد لا يتسع الوقت لبسطها بشكل مفصل لكن نكتفي بتحديد العوارض المهمة حتى يتسنى للقارئ العزيز أخد خلاصة ملهمة عن هذا الفن وخَصَائِصِه.




تعريف عام


وخلال بحثنا وجدنا إطباقا كبيرا من ناحية تعريف هذا الفن؛ وهو أن التصميم المسطح نمط يتم الاعتماد فيه على عناصر بسيطة ثنائية الأبعاد وألوان زاهية، ويتم استبعاد فيه أي شكل من أشكال الأبداع الثلاثية، وبشكل مختصر هو فن يطمح لجعل التصاميم تبدوا بشكل مريح بجعل كل عناصر التصميم فيه منبسطة.


تاريخ التصميم المسطح ونشأته


حسب أغلب المصادر فإن التصميم المسطح له جدر واسع أيضا؛ فعمره عريق نوعا ما بحيث أن هذا الفن يعود إلى الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي ولعله إمتداد لما كان يعرف وقتها بـ النمط السويسري (Swiss Style) وهو توجه في نمط الطباعة بحيت كان يتم الإعتماد فيه على جعل العناوين تظهر بشكل كبير ومستقلة على محتويات المطبوع.


إستعمالات التصميم المسطح


من المعلوم أننا اليوم نعيش نوعا من التطور المتزايد ولا عجب في أن نقول أن التصميم المسطح وغيره قد يتم ادراجه في كل شيئ؛ الطباعة و واجهات الهواتف وتصميم الواجهات و المواقع وغيره مما نعيش معه اليوم، فأما الهاتف فكان التصميم المسطح هو الحل التزيني بعد إكتشاف "التصاميم سريعة الاستجابة" في بدايات ظهور الهواتف بحيث أن المصممين وجدوا أن نسبة مستعملي لأنترنت عن طريق الهاتف أكثر من مستعمليه على الحاسوب وعلى هذا الأساس كثفوا جهودهم لخلق حلول تمكن من عرضه أعمالهم على أيّ جهاز وبشكل جداب، ولا يختلف الأمر كثيرا عن واجهات الويب فقد جعلت الحاجة للخروج من النمطية ونزع المشعل من محترفي "الفوتوشوب Photoshop" لإنتاج ما يعرف اليوم بلغات البرمجة HTML5 و CSS3 و Javascript و التي حققت الإستقلالية للمبدعين وجعلت التصميم المسطح أمرا قابلا للتحقق.


خلاصة


وبالرغم من شعبية التصميم المسطح ومسيرته الناجحة لحدود الساعة إلا أنه كأي مجال يعاني من العديد من المشاكل، بحيث أن البساطة المفرطة وغياب التأثيرات ثلاثية الأبعاد تؤدي إلي نوع من الغموض في كيفية التعامل مع هذه التصميمات.. خصوصا منها واجهات المواقع و تطبيقات الهاتف ونظيرها، فعلى سبيل المثال الأزرار قد لا يتم فهم دورها بشكل واضح بحيث لا تظهر بشكل متميز عن العناصر المرئية الأخرى على صفحة الويب وبالتالي لا تكن هناك أي  قابلية للنقر، وعلى هذا يتم يوميا تطوير التصميم المسطح ليتم انتاج "التصميم المسطح 2.0' حتى يكون بشكل متوازن ومفهوم للمستخدمين، وفي نفس السياق تطرح شركة "جوجل Google" ما يعرف حديثا "بالتصميم المادي Material Design" وهو أحد الحلول المطروحة في الساحة كحل لهذه المسألة.


ما المقصود بالتصميم المسطح؟

ما هو التصميم المسطح


لابد وخلال تصفحك للأنترنت إنجدبت للعديد من المقالات لحسن الواجهة المستعملة فيها، وفي الغالب تكون صورة جد مُمَيزة التَنسيق؛ ذو ألوان هادئة ومريحة.. لا تحمل في طياتها الكثير من الغموض وتكون ظاهرة المعنى..، في الحقيقة هذا كان مدخلا بسيطا لـما يعرف اليوم بالتصميم المسطح (وبالإنجليزيّة Flat design) وهذا الفن تفشى كثيرا في السنوات الأخيرة وذالك يرجع لمميزات هذا الأخير فهو كما وصفنا يمتاز بالعديد من الأمور قد لا يتسع الوقت لبسطها بشكل مفصل لكن نكتفي بتحديد العوارض المهمة حتى يتسنى للقارئ العزيز أخد خلاصة ملهمة عن هذا الفن وخَصَائِصِه.




تعريف عام


وخلال بحثنا وجدنا إطباقا كبيرا من ناحية تعريف هذا الفن؛ وهو أن التصميم المسطح نمط يتم الاعتماد فيه على عناصر بسيطة ثنائية الأبعاد وألوان زاهية، ويتم استبعاد فيه أي شكل من أشكال الأبداع الثلاثية، وبشكل مختصر هو فن يطمح لجعل التصاميم تبدوا بشكل مريح بجعل كل عناصر التصميم فيه منبسطة.


تاريخ التصميم المسطح ونشأته


حسب أغلب المصادر فإن التصميم المسطح له جدر واسع أيضا؛ فعمره عريق نوعا ما بحيث أن هذا الفن يعود إلى الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي ولعله إمتداد لما كان يعرف وقتها بـ النمط السويسري (Swiss Style) وهو توجه في نمط الطباعة بحيت كان يتم الإعتماد فيه على جعل العناوين تظهر بشكل كبير ومستقلة على محتويات المطبوع.


إستعمالات التصميم المسطح


من المعلوم أننا اليوم نعيش نوعا من التطور المتزايد ولا عجب في أن نقول أن التصميم المسطح وغيره قد يتم ادراجه في كل شيئ؛ الطباعة و واجهات الهواتف وتصميم الواجهات و المواقع وغيره مما نعيش معه اليوم، فأما الهاتف فكان التصميم المسطح هو الحل التزيني بعد إكتشاف "التصاميم سريعة الاستجابة" في بدايات ظهور الهواتف بحيث أن المصممين وجدوا أن نسبة مستعملي لأنترنت عن طريق الهاتف أكثر من مستعمليه على الحاسوب وعلى هذا الأساس كثفوا جهودهم لخلق حلول تمكن من عرضه أعمالهم على أيّ جهاز وبشكل جداب، ولا يختلف الأمر كثيرا عن واجهات الويب فقد جعلت الحاجة للخروج من النمطية ونزع المشعل من محترفي "الفوتوشوب Photoshop" لإنتاج ما يعرف اليوم بلغات البرمجة HTML5 و CSS3 و Javascript و التي حققت الإستقلالية للمبدعين وجعلت التصميم المسطح أمرا قابلا للتحقق.


خلاصة


وبالرغم من شعبية التصميم المسطح ومسيرته الناجحة لحدود الساعة إلا أنه كأي مجال يعاني من العديد من المشاكل، بحيث أن البساطة المفرطة وغياب التأثيرات ثلاثية الأبعاد تؤدي إلي نوع من الغموض في كيفية التعامل مع هذه التصميمات.. خصوصا منها واجهات المواقع و تطبيقات الهاتف ونظيرها، فعلى سبيل المثال الأزرار قد لا يتم فهم دورها بشكل واضح بحيث لا تظهر بشكل متميز عن العناصر المرئية الأخرى على صفحة الويب وبالتالي لا تكن هناك أي  قابلية للنقر، وعلى هذا يتم يوميا تطوير التصميم المسطح ليتم انتاج "التصميم المسطح 2.0' حتى يكون بشكل متوازن ومفهوم للمستخدمين، وفي نفس السياق تطرح شركة "جوجل Google" ما يعرف حديثا "بالتصميم المادي Material Design" وهو أحد الحلول المطروحة في الساحة كحل لهذه المسألة.


ليست هناك تعليقات

اشترك في النشرة البريدية وتوصل بجديد الموقع