دليلك الشامل لفهم مصطلح Growth Hacking
ما هو Growth Hacking


من المتعارف أن المحتوى الجيد مكسب كبير لأصحاب المدونات والمواقع لكسب الزوار، لكن أصبح من الجلي معرفة أن الوصول للشريحة المناسبة بات صعبا، وذالك راجع بالأساس لعدة أمور أجلها توفر المعلومة وإنعدام الرقابة، بحيث يمكن لكل شخص الدخول في غمار المنافسة بدون أي دراية مسبقة بالمجال أو تخصص، وفي الحقيقة هذه النقطة بالذات هي ما يفسد العالم الإفتراضي، إذ يتساوى فيه العالم والجاهل ويصبح نطاق التضليل بذالك أوسع، وعلى هذا الأمر على كل صناع المحتويات الهادفة الإلمام بموضوع الـ Growth hacking بشكل عام و content hacking بشكل خاص، إذ يُمَكِّنُ هذا الأخير أصحاب المواضيع المدروسة والمنتجات ومن يقدم الخدمات من الوصول للشريحة المهتمة بكل أريحية ويسر. 

ما هو مفهوم Growth hacking أو إختراق النمو

قد يبدوا لك من الوهلة الأولى أن للأمر علاقة بالإختراق لتواجد كلمة قطعية الدلالة على ذالك، لكن في الحقيقة مدلول كلمة Hacking في هذا العلم لا علاقة له بمخترقي الحماية، فهذه الأخيرة في عصرنا الحالي أصبح مفهومها يأخد طابعا أوسع مما كان عليه، بحيث أن القصد في مصطلح Growth hacking بشكل كامل وعام هو الإعتماد على أساليب ابداعية في التسويق لمنتج أو خدمة أو فكرة معينة، وكذا الإبداع في إبتكار لتحليل البيانات المتاحة قصد فهم منهج تفكير الشريحة المستهدفة، وعلى العموم نستطيع أن نقول بأن وظيفة الـ Growth hacking أو إختراق النمو هي مساعدة الشركات الناشئة والمواقع ذات المحتويات الجيدة على النمو. ولكي يتبين الامر بشكل أوضح، دعونا نظرب لكم مثلا؛ في سنة 1998 إعتمدت شركة هوتمايل Hotmail في بداياتها على إرفاق جملة بسيطة كدعاية ودعوة غير مباشرة لكل مستقبل يتم التواصل معه عبر البريد الخاص بها، "PS: I love you. Get your e-mail at Hotmail" والتي تعني "أحصل على بريدك الإلكتروني من Hotmail، و تذكر دائما أننا نحبك."، فيا لها من كلمات... فعلا مؤثرة وبسيطة، لكنها وبشكل من الأشكال كانت سببا في إستقطاب شركة هوتمايل 12 مليون مستخدم.



دليلك الشامل لفهم مصطلح Growth Hacking

ما هو Growth Hacking


من المتعارف أن المحتوى الجيد مكسب كبير لأصحاب المدونات والمواقع لكسب الزوار، لكن أصبح من الجلي معرفة أن الوصول للشريحة المناسبة بات صعبا، وذالك راجع بالأساس لعدة أمور أجلها توفر المعلومة وإنعدام الرقابة، بحيث يمكن لكل شخص الدخول في غمار المنافسة بدون أي دراية مسبقة بالمجال أو تخصص، وفي الحقيقة هذه النقطة بالذات هي ما يفسد العالم الإفتراضي، إذ يتساوى فيه العالم والجاهل ويصبح نطاق التضليل بذالك أوسع، وعلى هذا الأمر على كل صناع المحتويات الهادفة الإلمام بموضوع الـ Growth hacking بشكل عام و content hacking بشكل خاص، إذ يُمَكِّنُ هذا الأخير أصحاب المواضيع المدروسة والمنتجات ومن يقدم الخدمات من الوصول للشريحة المهتمة بكل أريحية ويسر. 

ما هو مفهوم Growth hacking أو إختراق النمو

قد يبدوا لك من الوهلة الأولى أن للأمر علاقة بالإختراق لتواجد كلمة قطعية الدلالة على ذالك، لكن في الحقيقة مدلول كلمة Hacking في هذا العلم لا علاقة له بمخترقي الحماية، فهذه الأخيرة في عصرنا الحالي أصبح مفهومها يأخد طابعا أوسع مما كان عليه، بحيث أن القصد في مصطلح Growth hacking بشكل كامل وعام هو الإعتماد على أساليب ابداعية في التسويق لمنتج أو خدمة أو فكرة معينة، وكذا الإبداع في إبتكار لتحليل البيانات المتاحة قصد فهم منهج تفكير الشريحة المستهدفة، وعلى العموم نستطيع أن نقول بأن وظيفة الـ Growth hacking أو إختراق النمو هي مساعدة الشركات الناشئة والمواقع ذات المحتويات الجيدة على النمو. ولكي يتبين الامر بشكل أوضح، دعونا نظرب لكم مثلا؛ في سنة 1998 إعتمدت شركة هوتمايل Hotmail في بداياتها على إرفاق جملة بسيطة كدعاية ودعوة غير مباشرة لكل مستقبل يتم التواصل معه عبر البريد الخاص بها، "PS: I love you. Get your e-mail at Hotmail" والتي تعني "أحصل على بريدك الإلكتروني من Hotmail، و تذكر دائما أننا نحبك."، فيا لها من كلمات... فعلا مؤثرة وبسيطة، لكنها وبشكل من الأشكال كانت سببا في إستقطاب شركة هوتمايل 12 مليون مستخدم.



ليست هناك تعليقات

اشترك في النشرة البريدية وتوصل بجديد الموقع